من كتاباتي

المنتخب وامم اسيا

بسم الله الرحمن الرحيم

يعد تأهل المنتخب اليمني الي نهائيات امّم اسيا الحدث الابرز على الساحة اليمنية ، فما حدث يعتبر إنجازا كان من الصعب تحقيقه في ظل  الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن اليمني ، لذا نجد ان النجاح الذي سطره نجوم كرة القدم في اليمن له طعم خاص ، خاصة وان المنتخب الوطني قد واجه ضغوطا نفسية وعصبية عديدة خلال مشوار التصفيات ، فبالإضافة الي منع اليمن من اداء المباريات على ارضه ، وجد المنتخب صعوبة بالغة في تنقلاته لأداء المباريات ، ناهيك عن المعاناه في تجميع اللاعبين وفِي اختيار العناصر الجيدة نظراً لتوقف النشاط الرياضي الرسمي في اليمن .

الكل يدرك ان طبيعة اللاعب اليمني تقبل التحديات والصعاب وهو الأمر الذى ميز مراحل التصفيات ، ولقد نجح الجميع في التعامل مع الموقف الصعبة بكل ثبات من خلال الأداء الرجولي  رغم وجود بعض الأخطاء ، فكل لاعبي المنتخب كانوا على قدر عالي من المسؤولية خلال مشاركتهم فى التصفيات ، الا ان الأهمية تقتضي إعادة النظر في تركيبة المنتخب ، والاستعانة بالعناصر القادرة على احداث التغيير المطلوب في خط الهجوم بشكل خاص ، وفِي خط الوسط والدفاع بشكلاً عامفمن غير المعقول أن لا يوجد مهاجم او لاعب خط وسط يكون قادر على هز الشباك خاصة مع استمرار العقم الهجومي لدي المنتخب الوطني .

المنتخب الوطني اليوم  امام  فرصة نادرة لاثبات الذات  ، من هنا نجد ان الأهمية تقتضي سرعة قيام الاتحاد اليمني لكرة القدم بالتعاقد مع مدرب ذو كفاءة عالية ، مع إسناده بطاقم فني قادر على تنفيذ الرؤية العلمية والعملية لإعداد المنتخب بعيداً عن المزاجية و الارتجال ، و وضع خطة لإعداد المنتخب الوطني تأخذ بعين الاعتبار جوانب الإعداد البدني والفني والنفسي ،  مع  ترتيب العديد من المباريات الودية و اللقاءات القوية مع نخبة من المنتخبات المصنفة ، والاحتكاك بالعديد من المدارس الكروية بهدف الارتقاء بالمستوى العام للمنتخب ، و بما يضمن تقديم الأداء المشرف و تقديم المنتخب الوطني اليمني لنفسة في الاستحقاق القارئ كرقم يصعب تجاوزه.

لقد تحقيق حلم التاهل الي نهائيات امّم اسيا في الامارات العربية المتحدةومع هذا التاهل يجب ان لا نفرط في التفاؤل ، وان لا نجلد اللاعبين بسياط الإنجاز ، اذ ان واقع الحال يشير الي صعوبة تحقيق نتائج باهرة ، على ان الجميع مطالبون بالوقوف امام مسولياتهم خلف المنتخب الوطني بما في ذلك كل وسائل الاعلام ، وان يساند الجميع اتحاد كرة القدم في المرحلة القادمة  فالقادم اصعب  ويحتاج الي  تضافر كل جهود القائمين على الحركة الرياضية ، مع اهمية ابعاد المنتخب عن التجاذبات السياسية التي تحكم المشهد اليمني  .

كما ان الجماهير اليمنية المتواجدة في دول الخليج القادرة على دعم المنتخب مطالبة بالزحف خلف المنتخب للشد من ازره من جهة، وتقديم الدعم المعنوي المطلوب اثناء البطولة .

 والله من وراء القصد ،،،،

نبيل حسن الفقيه .

29 أبريل 2018م

Standard